منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
تسجيلك في هذا المنتدى يأخذ منك لحظات ولكنه يعطيك امتيازات خاصة كالنسخ والتحميل والتعليق
وإضافة موضوع جديد والتخاطب مع الأعضاء ومناقشتهم
فإن لم تكن مسجلا من قبل فيرجى التسجيل، وإن كنت قد سجّلت فتفضّل
بإدخال اسم العضوية

يمكنك الدخول باستخدام حسابك في الفيس بوك



ستحتاج إلى تفعيل حسابك من بريدك الإلكتروني بعد تسجيلك هنا
التسجيل بالأسماء الحقيقية ثنائية أو ثلاثية وباللغة العربيّة فقط

منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة

تهتم بـ الثقافة والإبداع والفكر والنقد واللغة والفلسفة
 
بحـثالرئيسيةالتسجيلدخول
للاطلاع على فهرس الموقع اضغط على منتديات تخاطب ثم انزل أسفله
» د.عبد القادر الفاسي الفهريأمس في 23:45 من طرف المعطي ابكير» أهمية القراءةأمس في 15:44 من طرف المعطي ابكير» فائدة في الأسماءأمس في 5:51 من طرف بلال موقاي» رومان جاكوبسنأمس في 3:58 من طرف المعطي ابكير» المنهاج التربويالأربعاء 23 يوليو 2014 - 23:32 من طرف المعطي ابكير» من هو الصحابي؟الأربعاء 23 يوليو 2014 - 16:37 من طرف المعطي ابكير» هل من مجيب؟الأربعاء 23 يوليو 2014 - 4:01 من طرف إبراهيم محمد الزهراني» خدمات مؤسسة المنارة للإستشارات وأعمال الترجمةالثلاثاء 22 يوليو 2014 - 23:35 من طرف المنارةة» رسائل علمية جديدةالأحد 20 يوليو 2014 - 18:44 من طرف آمال بن غزي» من هو الصحابي؟السبت 19 يوليو 2014 - 17:43 من طرف بلال موقاي» عيون دليلةالخميس 17 يوليو 2014 - 17:14 من طرف بلبلة الشعر» الصمت مرالخميس 17 يوليو 2014 - 17:10 من طرف بلبلة الشعر» فيليب بروتوت، جيل جوتييه: تاريخ نظريات الحجاج pdfالخميس 17 يوليو 2014 - 16:57 من طرف بلال موقاي» مدرسة فرانكفورت نشأتها ومغزاها وجهة نظر ماركسية pdfالخميس 17 يوليو 2014 - 16:50 من طرف بلال موقاي» سؤال العالم: الشيخان ابن عربي وابن تيمية من فكر الوحدة إلى فكر الإختلاف تأليف: د. عبد الكريم أجهر pdfالأربعاء 16 يوليو 2014 - 21:31 من طرف بلال موقاي
شاطر | 
 

 مدارس الاستشراق ـ المدرسة الفرنسيةـ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو علاء
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد:
الجزائر

عدد المساهمات:
139

نقاط:
207

تاريخ التسجيل:
04/02/2012

الموقع:
وهران

المهنة:
أستاذ


مُساهمةموضوع: مدارس الاستشراق ـ المدرسة الفرنسيةـ   السبت 5 يناير 2013 - 21:14


مدارس الاستشراق ـ المدرسة الفرنسيةـ : د. أنور محمود زناتي
اهتمَّت الدراسات الاستشراقية بجميعِ الجوانب الحضارية، والسياسية، والفلسفية، والدينية، والاقتصادية.. إلخ، وكانت هناك توجُّهات خاصَّة لكلِّ مدرسةٍ من مدارس الاستشراق؛ فالاستشراقُ الفَرنسي والهولندي مثلاً اهتمَّ بالجوانب اللغوية والأدبية، واهتمَّت المدرسة الألمانية والفَرنسية أيضًا بتحقيق ودراسة المواضيعِ العلمية في الحضارة العربية، واهتمَّ الاستشراق البريطاني والألماني بدراسةِ العقائد الإسلامية والدين الإسلامي، أما المدرسة الروسية فقد اهتمَّت بدراسة التراث، ولمزيد من التفاصيل نُورِد تطوُّرات وخصائص كلِّ مدرسة في مقالات منفردة؛ فنبدأ بالمدرسة الفرنسية؛ وهي على النحو التالي:
يمثِّل الاستشراق الفرنسي لوحةً كبيرة، رسمت ملامحها في القرن السادس عشر، وقد لعبت فرنسا دورًا هامًّا في الاستشراق، منذ تأسيس مدرستي "ريمس" و"شارتر" لتدريس اللغة العربية في باريس، وكرسي للدراسات الإسلامية في جامعة السوربون، والتي ألحق بها معهد الدراسات الإسلامية[1]، ومنذ الثورة الفرنسية 1789 أُنشِئت مؤسسة جديدة هي مدرسة اللغات الشرقية، وكانت اللغات التي تدرس - بموجب تلك المعاهدة - هي العربية الفصحى والعامية، وبوسعنا أن نعتبر أن العقدَ الأخير من القرن الثامن عشر انطلاقةٌ حقيقية للدراسات الشرقية الفرنسية[2].
وبدا الاهتمام بالمؤلَّفات الشرقية واضحًا في المصنف الشهير (وصف مصر Description de L'Egypt)، وهو جهدٌ ضخم للعلماء المرافِقين للحملة الفرنسية على مصر.
ولم يكن أساتذةُ مدرسة اللغات الشرقية أساتذةً فحسب، بل علماء حقيقيين، ومن أشهرهم "سلفستر دي ساسي" - "جوبير" - "رينوه" - "د يفريمري".
وقد دفع احتلال فرنسا للجزائر 1830 نحو توسيع دائرة الاستشراق الفرنسية، ولا سيما العناية باللغة العربية، كما تضاعف الأمر بعد احتلال تونس ومراكش؛ إذ صار حتميًّا التعرف على اللغة والتاريخ والديانة، فترجمت ونشرت نصوصٌ عربية كثيرة.
وبدخول القرن العشرين ظهر تحول واضح في الاستشراق الفرنسي؛ فقد سمح بإنشاء المدرسة العلمية للدراسات العليا في باريس، مما أدى إلى تجديدِ المواد المتنوعة والمتخصصة في الدراسات الاستشراقية، وظهر أساتذة متميزون؛ من أمثال: "لويس ماسينيون"، "وليم مارسيه"، و"جورج مارسيه"، و"جان داني"[3].
وتأسست بعد الحرب العالمية الثانية عدَّة كراسيَّ لتدريس اللغة العربية والأدب والحضارة والتاريخ والفلسفة الإسلامية.
ومن أهم أعلام تلك المدرسة:
• أرنست رينان:
ولد عام 1822 بمقاطعة (بريتاني) بفرنسا، ووهب جلَّ اهتمامه للبحث العلمي العقلي الذي تركه أتباع محمد، لقد وضع (أرنست رينان) كتابًا عن العملاق (ابن رشد)، وكيف أثَّرت فيه فلسفته، حتى لقِّب هو وأتباعه بأبناءِ المدرسة الرشدية، وهذه المدرسة هي حقيقة واقعة، وقد انقسمت إلى قسمين، القسم الأول: هو المدرسة الرشدية اللاتينية، وحمل القسم الثاني لقب المدرسة الرشدية العبرية، بينما بقي (ابن رشد) أستاذًا للجميع على مختلف مللِهم ونِحَلهم ومختلف عقائدهم.
وقد كتب (أرنست رينان) بعض الافتراءات على الدين الإسلامي، مما جعل (جمال الدين الأفغاني) يتصدَّى له، مناقشًا ادعاءاته التي افتراها على الدين الحنيف في كتابه: (الإسلام والعلم)؛ حيث رد بحججٍ علمية وأسانيد ثابتة جعلتِ المستشرق الفرنسي يقرُّ آخر الأمر بضعف مصادره التي استقى منها معلوماته عن الإسلام.
والمهم أن هؤلاء الأربعة - (ميشيل سكوت)، و(ألبير الكبير)، و(توماس داكوين - الأكويني)، و(رينان) - لم يخلوا من هوى وتعصب في كثير من آرائهم، إلا أنهم لم يستطيعوا إنكار الحقائق بعظمة (محمد)، وما خلَّفه للحضارة الإنسانية عبر أتباعه.
• لويس ماسينيون (1883 - 1962):
يعتبر "لويس ماسينيون" من أكبر مستشرقي فرنسا وأشهرهم؛ فقد شغل عدَّة مناصب مهمة كمستشار وزارة المستعمرات الفرنسية في شؤون شمال أفريقيا، تعلَّم لويس العربية، والتركية، والفارسية، والألمانية، والإنجليزية، وعُنِي بالآثار القديمة، وشارك في التنقيب عنها في العراق (1907 - 1908)؛ حيث أدَّى ذلك إلى اكتشافِ قصر الأخيضر.
درس في الجامعة المصرية القديمة (1913)، وخدم في الجيش الفرنسي خمس سنوات خلال الحرب العالمية الأولى.
استهواه التصوُّف الإسلامي، فدَرَس "الحلاَّج" دراسةً مستفيضة، ونشر "ديوان الحلاَّج" مع ترجمته إلى الفرنسية، وكذلك "مصطلحات الصوفية"، و"أخبار الحلاج"، و"الطواسين"، كما كتب عن "ابن سبعين" الصوفي الأندلسي، وعن "سلمان الفارسي".
تولَّى "لويس" تحرير "مجلة الدراسات الإسلامية"، وأصدر بالفرنسية "حوليات العالم الإسلامي" حتى عام 1954.
رغم الدراسات الكثيرة التي قدَّمها "ماسينيون" فإن ارتباطاتِه الفرنسية قد جعلتْه موضعَ شكٍّ؛ فهناك الكثير من الآراء السلبية عنه وعن تصرفاته وأقواله، وهذا موقف عامٌّ من الاستشراق والمستشرقين في أحيان كثيرة.
يَجِب ألاَّ ننسى أن "ماسينيون" هو ابن بيئته ومجتمعه، ورغم بعض أقواله التبشيرية التي تبدو سمجةً وغير مقبولة في يومنا الحاضر - وهنا لستُ بصدد الدفاع عنه - فإنه قدَّم أعمالاً أدبية كثيرة، وأعاد اكتشافَ الكثير من التراث العربي والإسلامي بتقدير واحترام كبيرين.
أما ارتباطه بالاستعمار الفرنسي للشرق العربي، وكذلك حملات التطهير للبسطاء والأميِّين؛ فهو مثارُ جدل، وقد يكون حقيقيًّا.
درس ماسينيون حياة "الحسين بن منصور الحلاَّج" دراسة مستفيضة، وله فضل كبير في إعادة اكتشاف ذلك المتصوِّف الإسلامي.
الأبعاد الروحية لاستشراق ماسينيون:
يذكر ماسينيون أنه قد تعرَّض للخطر من قِبَل السلطات العثمانية في 1908، واتُّهم بالجاسوسية، وسُجن وهدِّد بالموت، ويذكر أيضًا نوعًا من الرؤيا الروحية؛ حيث يقول: "رأيت نارًا داخلية تُحَاكِمني وتحرق قلبي، وكأنني أمام حضورٍ إلهي لا يمكن التعبير عنه، حضور خلاَّق يوقف إدانتي بصلوات أشخاصٍ غير مرئيين، زوَّار لسجني، التمعت أسماؤهم فجأة في مخيلتي"، ولأول مرة أصبح قادرًا على الصلاة - وكانت تلك الصلاة باللغة العربية - حين أفرج عنه بفضل عائلة من العلماء العرب المسلمين في بغداد توسَّطت له، قرَّر أن يلتزم بدراسة الإسلام دراسة عميقة وجدية.
من الأفكار المهمة التي آمن بها ماسينيون كانت فكرة "البَدَليِّة"، وتفهم كشفاعة الأنبياء والمُخلِّصين، ومثالُها: "الحلاَّج"، الذي درسه ماسينيون بعمق، وأنجز أطروحة الدكتوراه عنه عام 1914، وقد أظهر فيها تطور المراحل في حياة المتصوف عبر التوبة، ونكران الذات، والتطهر، إلى نوع من تجرِبة الاتحاد في ذات الله، وقد طبَّق على الحلاج فكرة البدليَّة، وهو يرى أن حياة الحلاَّج وشفاعة موته من أجل أمته تمتد إلى ما بعد إعدامه، واعتبر أن موت الحلاَّج نوع من الألَم البطولي، تحمَّله من أجل الأخرين، منتميًا بذلك إلى سلسلة البدائل أو الشواهد.
أما بالنسبة للإسلام، فكان ماسينيون يعتقد أنه تعبير حقيقي عن الإيمان التوحيدي المنحدر من إبراهيم عن طريق إسماعيل - عليهما السلام - وأن له رسالة روحية إيجابية.
• ليفي بروفنسال: (1894 - 1955):
إيفارست ليفي بروفسال Evariste Lévi - Provençal:
مستشرق فرنسي الأصل، كثير الاهتمام بتصحيح المخطوطات العربية ونشرها، ولد وتعلم في الجزائر، وحضر حرب "الدردنيل" في الجيش الفرنسي، فجُرِح ونقل إلى مصر، ثم أعيد إلى فرنسا، وعُين سنة 1920 مدرسًا في معهد العلوم العليا المغربية في الرباط، فمديرًا له (سنة 1926 - 35)، وانتدب في خلال ذلك (سنة 1928) لتدريسِ تاريخ العرب والحضارة الإسلامية في كلية الآداب بالجزائر، كما انتدب لتدريس تاريخ العرب وكتاباتهم بمعهد الدراسات الإسلامية في السوربون (بباريس)، واستقال من إدارة معهد الرباط (سنة 35)، ودُعِي لإلقاء محاضراتٍ في جامعة القاهرة (سنة 1938)، وألحقه وزير التربية الفرنسية بديوانه في باريس (سنة 1945)، وعيِّن في السنة ذاتها أستاذًا للغة العربية والحضارة الإسلامية في كلية الآداب بباريس، ووكيلاً لمعهد الدراسات الساميَّة في جامعتها، وكان من أعضاء المجمعين: العلمي العربي بدمشق، واللغوي بالقاهرة، ومات بباريس.
تعاون مع محمد بن أبي شنب، على تصنيف "المخطوطات العربية في خزانة الرباط"، ومما نشر "كتابات عربية في إسبانيا"، و"نص جديد للتاريخ المريني"، و"إسبانيا المسلمة في القرن العاشر"، و"الحضارة العربية في إسبانيا"، و"وثائق غير منشورة عن تاريخ الموحدين"، و"منتخبات من مؤرخي العرب في مراكش"، و"البيان المُغرِب" لابن عذاري، و"مقتطفات تاريخية عن برابرة القرون الوسطى"، و"أعمال الأعلام، القسم الثاني، في أخبار الجزيرة الأندلسية" لابن الخطيب، و"مذكرات الأمير عبدالله آخر ملوك غرناطة"، و"صفة جزيرة الأندلس" اختزله من الروض المعطار، و"سبع وثلاثون رسالة رسمية لديوان الموحدين"، و"جمهرة أنساب العرب" لابن حزم، و"نسب قريش" للزبيري، وكان يكتب اسمه بالعربية: "إ. ليفي بروفنسال"، وأحيانًا: "إ. لابي بروفنصال".
• مكسيم رودنسون:" 1915 - 2004 " M.Rodinson:
ولد رودنسون في عائلة متواضعة في السادس عشر من يناير 1915، من والد روسي وأم بولندية، وعَمِل في مطلع حياتِه كمستخدم جوَّال في أحد المكاتب، ونجح رودنسون العصامي في السابعة عشرة في مسابقة للدخول إلى معهد اللغات الشرقية، ونجح لاحقًا في شهادة البكالوريا، وفي 1937 تزوَّج ودخل المركز الوطني للبحوث العلمية، وانتسب إلى الحزب الشيوعي.
"وكان شخصًا شديد التدقيق والتمحيص وموسوعيًّا كبيرًا"، ومن أهم أعماله: كتاب "محمد" (1961)، وهو قراءة لحياة النبي الكريم - صلى الله عليه وسلم - وساهم في تعديل القراءة الغربية للإسلام إلى حدٍّ ما.
ويمكن لنا إيجاز أهم خصائص هذه المدرسة في الآتي[4]:
• تمتاز تلك المدرسة بالشمول والتعدد؛ فهي لم تتركْ ميدانًا من ميادين المعارف الشرقية إلا وتناولته بحثًا أو نقدًا أو تمحيصًا، سواء في جانب اللغات، أو آدابها، أو التاريخ والجغرافيا، أو مقارنة الأديان، أو الآثار والفنون، أو القانون.
• تعرَّضت هذه المدرسة للشرقِ بأكمله على امتداده الجغرافي كاملاً، ولم تقتصر على بقعة واحدة منه.
• اهتمَّت كذلك بفقهِ اللغة العربية ونَحْوِها، ولهجتها العامية؛ كما عَمِلتْ على الدعوة إلى تمجيدِ العامية، ومحاولة إحلالها بديلاً للفصحى.
• لم تقتصرْ هذه المدرسة على دراسةِ تراثِ العرب فحسب، ولكنها تناولت تراثَ الفرس والأتراك أيضًا.
*************
[1] ساسي: ج1، ص 107.
[2] روبير منتران: سلسلة الثقافة المقارنة "الاستشراق"، ج2، دار الشؤون الثقافية العامة، بغداد 1987، ص34.
[3] روبير منتران: نفسه، ص35.
[4] لمزيد من التفاصيل؛ انظر نجيب العقيقي: المستشرقون، دار المعارف 1964؛ عبدالرحمن بدوي: موسوعة المسشترقين، دار العلم للملاييين، 1984.
منقول عن منتديات الألوكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
appetif
مشرف عام
مشرف عام


القيمة الأصلية

البلد:
الجزائر

عدد المساهمات:
1677

نقاط:
2883

تاريخ التسجيل:
15/06/2012

المهنة:
appetif@hotmail.com


مُساهمةموضوع: رد: مدارس الاستشراق ـ المدرسة الفرنسيةـ   السبت 5 يناير 2013 - 22:33

كل عام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بلال موقاي
مشرف عام
مشرف عام


وسام الإداري المميز

البلد:
الجزائر

عدد المساهمات:
1185

نقاط:
1892

تاريخ التسجيل:
28/04/2012

الموقع:
https://twitter.com/mougay13

المهنة:
جامعة معسكر، الجزائر


مُساهمةموضوع: رد: مدارس الاستشراق ـ المدرسة الفرنسيةـ   الأحد 6 يناير 2013 - 23:40

شكرا لكم استاذ " ابو علاء " على هذه المشاركة القيمة فعلا بارك الله فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rose blanche
*
*


القيمة الأصلية

البلد:
الشلف

عدد المساهمات:
4

نقاط:
6

تاريخ التسجيل:
05/04/2014


مُساهمةموضوع: رد: مدارس الاستشراق ـ المدرسة الفرنسيةـ   السبت 5 أبريل 2014 - 20:31

بارك الله فيك يا استاذ صدق من قال كاد المعلم ان يكون رسولا الف شكر ليك افدتني كثيرا في مذكرتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مدارس الاستشراق ـ المدرسة الفرنسيةـ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة :: منتديات الفلسفة والمنطق (جديد) :: منتدى الفلسفة العامة-
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
المعطي ابكير
 
بلال موقاي
 
إبراهيم محمد الزهراني
 
المنارةة
 


فانضموا إليها

Computer Hope
Computer Hope
انضم للمعجبين بالمنتدى منذ 28/11/2012
سحابة الكلمات الدلالية
الحجاج رسائل اللغة النقد العربية القرآن القران الكريم الدلالة العرب رسالة العربي تحليل اللسانيات نظرية تحميل الفلسفة الخطاب التداولية الادب النحو محمود الشعر تاريخ كتاب ديوان


حقوق النشر محفوظة لمنتديات تخاطب
المشاركون في منتديات تخاطب وحدهم مسؤولون عن منشوراتهم ولا تتحمل الإدارة ولا المشرفون أي مسؤولية قانونية أوأخلاقية عما ينشر فيها

Powered by phpBB© 2010

© phpBB | انشاء منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك