منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
تسجيلك في هذا المنتدى يأخذ منك لحظات ولكنه يعطيك امتيازات خاصة كالنسخ والتحميل والتعليق
وإضافة موضوع جديد والتخاطب مع الأعضاء ومناقشتهم
فإن لم تكن مسجلا من قبل فيرجى التسجيل، وإن كنت قد سجّلت فتفضّل
بإدخال اسم العضوية

يمكنك الدخول باستخدام حسابك في الفيس بوك



ستحتاج إلى تفعيل حسابك من بريدك الإلكتروني بعد تسجيلك هنا
التسجيل بالأسماء الحقيقية ثنائية أو ثلاثية وباللغة العربيّة فقط

منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة

تهتم بـ الثقافة والإبداع والفكر والنقد واللغة والفلسفة
 
بحـثالرئيسيةالتسجيلدخول
للاطلاع على فهرس الموقع اضغط على منتديات تخاطب ثم انزل أسفله
» تحليل الخطاب وتأويله بين يول وبراونأمس في 22:53 من طرف يوسف تغزاوي» مذهب الغلو في التكفير واستحلال الدماء : قراءه نقدية إسلاميهأمس في 13:11 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» الرجاء المساعده جزيتم خيراًأمس في 3:56 من طرف واثق الخطى» المؤتمر العربي الثالث( التطوير الإداري في المؤسسات الحكومية )اسطنبول – تركياالخميس 18 سبتمبر 2014 - 18:24 من طرف هويدا الدار»  شد الحـــبالالخميس 18 سبتمبر 2014 - 2:11 من طرف حسن ستيتو»  شد الحـــبالالخميس 18 سبتمبر 2014 - 1:45 من طرف حسن ستيتو» من فضلكمالأربعاء 17 سبتمبر 2014 - 22:01 من طرف هناء الدنيا» مكتبة تحميل كتب فكرية وثقافية وفلسفية وغيرها pdf ج2الأربعاء 17 سبتمبر 2014 - 19:12 من طرف عزيز عبدالرحمن» سرطان الجلدالأربعاء 17 سبتمبر 2014 - 16:04 من طرف مروى مغربية» تليف الكبدالأربعاء 17 سبتمبر 2014 - 16:01 من طرف مروى مغربية» من النسق إلى الذاتpdfالأربعاء 17 سبتمبر 2014 - 12:30 من طرف بلال موقاي» نكتة جميلة جداالأربعاء 17 سبتمبر 2014 - 12:22 من طرف بلال موقاي» دكتورة ل م دالأربعاء 17 سبتمبر 2014 - 0:00 من طرف سلسبيل» بحـــــــــر مـــــيتالثلاثاء 16 سبتمبر 2014 - 20:13 من طرف عبدالحكيم ال سنبل» هام لجميع الطلبة الإثنين 15 سبتمبر 2014 - 16:05 من طرف مساعده
شاطر | 
 

 من أسرار اللغة العربية وبلاغتها...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3 ... 7 ... 14  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
عبد البديع
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد:
مصر

عدد المساهمات:
156

نقاط:
220

تاريخ التسجيل:
04/11/2010


مُساهمةموضوع: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها...   الخميس 4 نوفمبر 2010 - 16:16

[SIZE="4"]من أسرار اللغة العربية وبلاغتها(1)




اطلعت على كتاب فقه اللغة وسر العربية تأليف الإمام اللغوى أبى منصور عبد الملك بن محمد الثعالبى رحمه الله و أعجبت به كثيرا ورأيت أن أفيد المنتدى ببعض زهوره إن شاء الله رب العالمين على حلقات وها هى الحلقة الأولى

وموضوعها :


( الجمع بين شيئين ثم ذكر أحدهما دون الآخر والمراد به كلاهما معا )


وذلك من سنن العرب و ما فيها من بلاغة


• فنقول : رأيت عمرا وزيدا وسلمت عليه ( أى عليهما)


أمثلة من القرآن الكريم:

o قال عز وجل: والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها فى سبيل الله ( أى ولا ينفقونهما)
o وقال تعالى : وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها ( أى انفضوا إليهما)
o وقال تعالى : والله ورسوله أحق أن يرضوه (أى يرضونهما)


والى اللقاء الحلقة القادمة باذن الله[/SIZE]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد البديع
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد:
مصر

عدد المساهمات:
156

نقاط:
220

تاريخ التسجيل:
04/11/2010


مُساهمةموضوع: رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها...   الأحد 7 نوفمبر 2010 - 8:57

اسلوب العمل:

المعروف ان كتاب فقه اللغة كتاب رائع غير أن به كثير من الألفاظ التى أراها لأول مرة ..فاذا قمت بنقل فصل من فصول الكتاب بأكمله كما هو فقد يؤدى هذا الى انصراف كثير من القراء عن قراءة الموضوع

وكمثال فان أحد موضوعات اليوم وعنوانه 2- (تفصيل ما وصف بالشدة) هو كالآتى كما بالكتاب
يوم عَصِيب وأَرْوَنَان وأرْوَنَانِي
سَنَة حِرَاق وحسُوس
جُوع دَيْقُوع وَيرْقُوعٌ
دَاء عُضَال وعُقَام
دَاهِيَة عَنْقَفِير ودَرْدَبِيس
سَيْر زَعْزَاع وحقْحَاقٌ
رِيح عَاصِفٌ
مَطَرٌ وابِل
سَيْل زَاعِب
بَرْد قَارِس
حَرُّ لافح
شِتَاء كَلِب
ضَرْب طِلَخْف
حَجَر صَيْخُود
فتنةٌ صَمَّاءُ
مَوْتٌ صُهابِيّ
كُلّ ذَلكَ إذا كانَ شَدِيداً.

واكتفيت فى الحلقة بالألفاظ التى سبق أن سمعتها وعيب هذا الأسلوب أننى كمصرى أستبعد مالا أعرفه من الفاظ ....وقد تكون بعض هذه اللفاظ المستبعدة معروفة فى أى من البلاد العربية ..
فاذا أردنا أن يكون العمل مكتملا فانه من المهم أن تكون هناك مجموعة من مختلف الدول العربية تقرأ الفصل وتقوم بالاختيار...هناك أسلوب آخر وهو تلقى ملاحظات القراء وذلك على افتراض ان لدى كل منهم نسخة ورقية أو الكترونة من الكتاب وبذلك تكتمل الصورة لدى قراء العالم العربى..
على كل حال سأبدأ باذن الله حسب ماأوضحته من أسلوب والله يهدى الى سواء السبيل








من أسرار اللغة العربية وبلاغتها(2)



نقلا عن كتاب فقه اللغة وسر العربية وكتاب سحر البلاغة وسر البراعة تأليف الإمام اللغوى أبى منصور عبد الملك بن محمد الثعالبى رحمه الله ( 350- 430 هجرية )




وموضوعاتها :


1- جمع شيئين من اثنين
- من سنن العرب إذا ذكَرَتِ اثنين أن تُجريهما مجرى الجمع، كما تقول عند ذكر العُمَرَين والحَسَنين: كَرَّمَ الله وجوههما، وكما قال عزّ ذكره: "إن تتوبا إلى الله فقد صَغَتْ قُلوبَكُما"، ولم يقل: قلباكما، وكما قال عزّ وجلّ: "والسَّارقُ والسَّارِقَةُ فاقْطَعوا أيْدِيَهُما"، ولم يقل يديهما.



2- (تفصيل ما وصف بالشدة)

يوم عَصِيب
سَنَة حِرَاق
دَاء عُضَال وعُقَام
رِيح عَاصِفٌ
مَطَرٌ وابِل
سَيْل زَاعِب
بَرْد قَارِس
حَرُّ لافح
فتنةٌ صَمَّاءُ
كُلّ ذَلكَ إذا كانَ شَدِيداً.





3- واليكم موضوع كتبه المؤلف فى كتابه الثانى سحر البلاغة وسر البراعة



الأدعية في التهنئة بالعيد

عاودتك السعود، ما عاد عيد واخضر عود. عاد السرور إليك في هذا العيد، وجعله الله مبشراً بالجد السعيد، والخير العتيد، والعمر المديد، جعلك الله من كل ما دعي ويدعى له في الأعياد، آخذاً بأكمل الحظوظ والأعداد، أفطر وأكباد أعدائك تنفطر، والدنيا بعينيك تنظر وبالسعود تبشر. أسعد الله سيدي بهذا العيد سعادة توفر من الخير أقسامه، وتقصر على النعمى أيامه، وتحقق آماله، وتزكي أعماله. جعل الله أيامه تواريخ وأعيادا، وجعل له السعادات آماداً وأمدادا.


والى اللقاء الحلقة القادمة الجمعة بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد البديع
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد:
مصر

عدد المساهمات:
156

نقاط:
220

تاريخ التسجيل:
04/11/2010


مُساهمةموضوع: رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها...   السبت 20 نوفمبر 2010 - 16:08

[size="6"]



من أسرار اللغة العربية وبلاغتها(3)






نقلا عن كتاب فقه اللغة وسر العربية وكتاب سحر البلاغة وسر البراعة تأليف الإمام اللغوى أبى منصور عبد الملك بن محمد الثعالبى رحمه الله ( 350- 430 هجرية )







وموضوعاتها :





1- فصل في المكان والمراد به مَنْ فيه



- العرب تفعل ذلك، قال الله تعالى: "واسأَل القَرْيَةَ التي كنَّا فيها"، أي أهلها، وكما قال جلَّ جلاله: "وإلى مَديَنَ أخاهم شُعيباً" أي أهل مديَن، وكما قال حُمَيدُ بن ثَور:

قَصائِدُ تَستَحْلي الرُواةُ نَشيدَها * ويَلهو بها من لاعِبِ الحَيِّ سامِرُ

يَعَضُّ عليها الشيخُ إبهامَ كَفِّهِ * وتُجزى بها أحياؤُكم والمقابرُ

أي أهل المقابر.

والعرب تقول: أكلتُ قِدراً طيبة. أي أكلت ما فيها. وكذلك قول الخاصّة: شَرِبت كأساً.









2- ( ما أطلق أئمة اللغة فى تفسيره لفظ " كل ” وقد نطق به القرآن)

كلُّ ما عَلاك



فأظلَّك فهو سماء

كلُّ أرض مُسْتَوِيَةٍ فهي صَعيد

كلُّ حاجِزِ بَينَ الشَيْئينِ فَهو مَوْبِق

كل بِناءَ مُرَبَّع فهوَ كَعْبَة

كلُّ بِنَاءٍ عال فهوَ صَرْحٌ

كلُ شيءٍ دَبَّ على وَجْهِ الأرْضِ فهو دَابَّةٌ

كلُّ ما غَابَ عن العُيونِ وكانَ مُحصَّلا في القُلوبِ فهو غَيْب

كلُّ ما يُسْتحيا من كَشْفِهِ منْ أعضاءِ الإِنسانِ فهوَ عَوْرة

كلُّ ما أمْتِيرَ عليهِ منَ الإِبلِ والخيلِ والحميرِ فهو عِير

كلُّ ما يُستعارُ من قَدُومٍ أو شَفْرَةٍ أو قِدْرٍ أو قَصْعَةٍ فهو مَاعُون

كلُّ حرام قَبيحِ الذِّكرِ يلزَمُ منه الْعارُ كثَمنِ الكلبِ والخِنزيرِ والخمرِ فهوَ سُحْت

كلُّ شيءٍ منْ مَتَاعِ الدُّنْيا فهو عَرَض

كلُّ أمْرٍ لا يكون مُوَافِقاً للحقِّ فهو فاحِشة

كلُّ شيءٍ تَصيرُ عاقِبتُهُ إلى الهلاكِ فهو تَهْلُكة

كلُّ ما هَيَجتَ بهِ النارَ إذا أوقَدْتَها فهو حَصَب

كلُّ نازِلةٍ شَديدةٍ بالإِنسانِ فهي قارِعَة

كلُّ ما كانَ على ساقٍ من نَباتِ الأرْضِ فهو شَجَرٌ

كلُّ شيءٍ من النَّخلِ سِوَى العَجْوَةِ فهو اللَينُ واحدتُه لِينَة

كلُّ بُسْتانٍ عليه حائطٌ فهو حَديقة والجمع حَدَائق

كلُ ما يَصِيدُ من السِّبَاعِ والطَّيرِ فهو جَارِح ، والجمعُ جَوَارِحُ.









3- موضوع كتبه المؤلف فى كتابه الثانى سحر البلاغة وسر البراعة





ذكر القرآن




حبل الله الممدود، وعهده المعهود، وظله العميم، وصراطه المستقيم، وحجته الكبرى، ومحجته الوضحى، هو الواضح سبيله، الراشد دليله، الذي من استضاء بمصابيحه أبصر ونجا، ومن أعرض عنها زل وهوى، فضائل القرآن، لا تستقصى في ألف قران. حجة الله وعهده، ووعيده ووعده، به يعلم الله الجاهل، ويعمل العاقل. وينتبه الساهي، ويتذكر اللاهي. بشير الثواب، ونذير العقاب، وشفاء الصدور، وجلاء الأمور. من فضائله أنه يقرأ دائباً، ويكتب ويمل فلا يمل. ما أهون الدنيا على من جعل القرآن إمامه، وتصور الموت أمامه. طوبى لمن جعل القرآن مصباح قلبه، ومفتاح لبه. من خلق القرآن حفظ ترتيبه، وحسن ترتيله.




والى اللقاء الحلقة القادمة الجمعة بإذن الله [/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد البديع
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد:
مصر

عدد المساهمات:
156

نقاط:
220

تاريخ التسجيل:
04/11/2010


مُساهمةموضوع: رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها...   السبت 20 نوفمبر 2010 - 16:20

من أسرار اللغة العربية وبلاغتها(3)






نقلا عن كتاب فقه اللغة وسر العربية وكتاب سحر البلاغة وسر البراعة تأليف الإمام اللغوى أبى منصور عبد الملك بن محمد الثعالبى رحمه الله ( 350- 430 هجرية




وموضوعاتها :






1- فصل في المكان والمراد به مَنْ فيه



- العرب تفعل ذلك، قال الله تعالى: "واسأَل القَرْيَةَ التي كنَّا فيها"، أي أهلها، وكما قال جلَّ جلاله: "وإلى مَديَنَ أخاهم شُعيباً" أي أهل مديَن، وكما قال حُمَيدُ بن ثَور:

قَصائِدُ تَستَحْلي الرُواةُ نَشيدَها * ويَلهو بها من لاعِبِ الحَيِّ سامِرُ

يَعَضُّ عليها الشيخُ إبهامَ كَفِّهِ * وتُجزى بها أحياؤُكم والمقابرُ

أي أهل المقابر.

والعرب تقول: أكلتُ قِدراً طيبة. أي أكلت ما فيها. وكذلك قول الخاصّة: شَرِبت كأساً.











2- ( ما أطلق أئمة اللغة فى تفسيره لفظ " كل ” وقد نطق به القرآن)

كلُّ ما عَلاك فأظلَّك فهو سماء

كلُّ أرض مُسْتَوِيَةٍ فهي صَعيد

كلُّ حاجِزِ بَينَ الشَيْئينِ فَهو مَوْبِق

كل بِناءَ مُرَبَّع فهوَ كَعْبَة

كلُّ بِنَاءٍ عال فهوَ صَرْحٌ

كلُ شيءٍ دَبَّ على وَجْهِ الأرْضِ فهو دَابَّةٌ

كلُّ ما غَابَ عن العُيونِ وكانَ مُحصَّلا في القُلوبِ فهو غَيْب

كلُّ ما يُسْتحيا من كَشْفِهِ منْ أعضاءِ الإِنسانِ فهوَ عَوْرة

كلُّ ما أمْتِيرَ عليهِ منَ الإِبلِ والخيلِ والحميرِ فهو عِير

كلُّ ما يُستعارُ من قَدُومٍ أو شَفْرَةٍ أو قِدْرٍ أو قَصْعَةٍ فهو مَاعُون

كلُّ حرام قَبيحِ الذِّكرِ يلزَمُ منه الْعارُ كثَمنِ الكلبِ والخِنزيرِ والخمرِ فهوَ سُحْت

كلُّ شيءٍ منْ مَتَاعِ الدُّنْيا فهو عَرَض

كلُّ أمْرٍ لا يكون مُوَافِقاً للحقِّ فهو فاحِشة

كلُّ شيءٍ تَصيرُ عاقِبتُهُ إلى الهلاكِ فهو تَهْلُكة

كلُّ ما هَيَجتَ بهِ النارَ إذا أوقَدْتَها فهو حَصَب

كلُّ نازِلةٍ شَديدةٍ بالإِنسانِ فهي قارِعَة

كلُّ ما كانَ على ساقٍ من نَباتِ الأرْضِ فهو شَجَرٌ

كلُّ شيءٍ من النَّخلِ سِوَى العَجْوَةِ فهو اللَينُ واحدتُه لِينَة

كلُّ بُسْتانٍ عليه حائطٌ فهو حَديقة والجمع حَدَائق

كلُ ما يَصِيدُ من السِّبَاعِ والطَّيرِ فهو جَارِح ، والجمعُ جَوَارِحُ.













3- موضوع كتبه المؤلف فى كتابه الثانى سحر البلاغة وسر البراعة




ذكر القرآن






حبل الله الممدود، وعهده المعهود، وظله العميم، وصراطه المستقيم، وحجته الكبرى، ومحجته الوضحى، هو الواضح سبيله، الراشد دليله، الذي من استضاء بمصابيحه أبصر ونجا، ومن أعرض عنها زل وهوى، فضائل القرآن، لا تستقصى في ألف قران. حجة الله وعهده، ووعيده ووعده، به يعلم الله الجاهل، ويعمل العاقل. وينتبه الساهي، ويتذكر اللاهي. بشير الثواب، ونذير العقاب، وشفاء الصدور، وجلاء الأمور. من فضائله أنه يقرأ دائباً، ويكتب ويمل فلا يمل. ما أهون الدنيا على من جعل القرآن إمامه، وتصور الموت أمامه. طوبى لمن جعل القرآن مصباح قلبه، ومفتاح لبه. من خلق القرآن حفظ ترتيبه، وحسن ترتيله.





والى اللقاء الحلقة القادمة الجمعة بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد البديع
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد:
مصر

عدد المساهمات:
156

نقاط:
220

تاريخ التسجيل:
04/11/2010


مُساهمةموضوع: رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها...   الجمعة 26 نوفمبر 2010 - 16:20

من أسرار اللغة العربية وبلاغتها(4)






نقلا عن كتاب فقه اللغة وسر العربية وكتاب سحر البلاغة وسر البراعة تأليف الإمام اللغوى أبى منصور عبد الملك بن محمد الثعالبى رحمه الله ( 350- 430 هجرية )


وموضوعاتها :




1- فصل في إقامة الواحد مُقام الجمع

- هي من سنن العرب إذ تقول: قَرَرْنا به عيناً، أي أعيننا. وفي القرآن: "فإن طِبْنَ لكُم عن شيءٍ منهُ نَفْساً"، وقال جلّ ذِكره: "ثمَّ يُخْرِجُكُم طِفْلا" أي أطفالا، وقال تعالى: "وكم من مَلَكٍ في السَّمواتِ لا تُغني شَفاعَتُهم شيئاً"، وتقديره: وكم من ملائكة في السموات، وقال عزّ من قائل: "فَإنَّهُم عدوٌ لي إلا رَبَّ العالَمين". وقال: "هؤلاء ضَيفي"، ولم يقل: أعدائي ولا أضيافي. وقال جلّ جلاله: "لا نُفَرِّقُ بينَ أحَدٍ منهم"، والتفريق لا يكون إلا بين اثنين، والتقدير: لا نُفَرِّق بينهم.









2- (تفصيل "كل" فى في ذِكْر ضُرُوبٍ مِنَ الحَيَوان والنَّبَاتِ والشَّجَرِ والأمكنة والثياب والطعام وفنون مختلفة التركيب)



كلُّ دابَّةٍ في جَوْفِها رُوح فهي نَسَمَة

كُلُّ كرِيمَةٍ منَ النساءِ والإبلِ والخَيْل وَغَيْرِها فهي عَقِيلة

كُلُّ أخْلاطٍ مِنَ الناس فَهم أوْزَاع وأعناق

كلُّ ما لَه ناب ويَعْدُو على النّاسِ والدَّوابِّ فَيفْتَرِسُها فهو سَبع

كلُّ طائرٍ ليسَ منَ الجوارحِ يُصادُ فهو بُغَاث

كلُّ ما لاَ يَصيدُ من الطيرِ كالخُطّافِ والخُفّاش فهو رُهَام

كلُّ طائرٍ له طَوْق فهو حَمَامٌ

كلُّ ما أشْبَهَ رَأسهُ رُؤُوس الحَيَّاتِ والحَرَابِي وسَوَامَّ أبْرصَ ونحوِها فهو حَنَش.

كلُّ نَبْتٍ كانتْ ساقُه أنابِيبَ وكُعُوباً فهو قَصَبٌ

كلُّ شجرٍ لهُ شَوك فهو عِضاة

وكلُّ شجر لا شَوْكَ له فهو سَرْح

كلُ نَبْتٍ يَقَعُ في الأدْوِيةِ فهو عَقَّار والجمع عَقاقيرُ

كلُّ ما لا يُسْقَى إلا بماءِ السماءِ فهو عِذْيٌ

كلُّ بُقْعةٍ لَيسَ فِيها بِناء فَهيَ عَرْصَةٌ

كلُّ جَبَل عظيم فهو أخْشَبً

كلُّ موضع حَصِينٍ لا يُوصَلُ إلى ما فيهِ فهو حِصْن

كلُّ شيءٍ يُحْتَفَرُ في الأرْضِ إذا لم يكُنْ من عَمَلِ النَاسِ فهو جُحْرٌ

كلُ مُنْفَرج بينَ جبال أو آكام يكونُ مَنْفذاً لِلسَّيلِ فهو وَادٍ

كلُّ مدينةٍ جامعةٍ فهيَ فُسْطَاطً ، ومنهُ قيلَ لِمدينةً مصرَ التي بناهَا عَمْرُو بنُ العاص: الفُسْطَاطُ . ومنه الحَدِيث: (عليكمٍ بالجماعةِ فإنَّ يدَ اللّه على الفِسْطاط) ، بكسرِ الفَاءِ وضَمِّها



كل مقَام قامَهُ الإِنسان لأمرٍ مَا فَهوَ مَوْطِن ، كقولِكَ: إذا أتيتَ مكةَ فوقفتَ في تِلكَ المَواطِنِ فادْعُ الله لِي ، وُيقالُ: المَوطنُ المشْهدُ منْ مَشَاهِدِ الحربِ ، ومنه قولُ طَرَفَة: (من الطويل):

على مَوطنٍ يَخْشَى الفَتَى عِنْدَهُ الرَّدَى مَتَى تَعْتَرِكْ فِيهِ الفرائِصُ تُرْعَدِ



كلُّ ثوب منَ الإبْريسَمِ فهو حَرِير

كلُّ ما يلي الجسَدَ من الثيابِ فهو شِعارٌ

و كلّ ماَ يلي الشّعَار فهو دِثَاد

كلُّ شيءٍ أودَعْتَه الثّيابَ من جُؤْنةٍ أو تَخْتٍ أو سفَطٍ فهو صُوانٌ وصِيَان ، بضمّ الصّاد وكسرها



كلُّ ما يُلْعَقُ مِن دَوَاءٍ أو عَسلٍ أو غيرِهما فهو لَعُوقٌ

كلُّ دواءٍ يُؤخذُ غيرَ معجونٍ فهو سَفُوف.

كلُّ ريحٍ تَهُبُّ بينَ رِيحَينِ فهي نَكْباءُ

كلُّ ريح لا تُحرِّكُ شَجَراً ولا تُعَفِّي أثَراً، فهي نَسيم

كلُ عظْم مستدَيرٍ أجْوَفَ فهو قَصَب

كلّ عظْم عريض فهو لَوْح

كلُّ صانع عندَ العَرَبِ ، فهو إسكاف

كلُّ ما ارتَفَعَ منَ الأرض فهو نَجْد

كلُّ شيءٍ سَدَدْتَ به شيئاً، فهو سِدَاد ، وذلك مِثْلُ سِدادِ القارورةِ ، وسِدادِ الثَّغْرِ، وسدادِ الخَلَّةِ



كلُّ قِطْعَةٍ من الأرضِ على حِيالَها من المَنَابِتِ والمزارِع وغيرِها فهي قَرَاح

كلُّ ما يرُوعُكَ منه جَمالٌ أو كَثْرَة فهو رائع

كلُّ شَيْءٍ اسْتَجَدْتَهُ فَأَعْجَبَكَ فهو طُرْفَة

كلُّ ما حلَّيْتَ بهِ امرأةً أو سيفاً فهو حَلْيٌ

كلُّ ما يَسْتَلِذُّهُ الإِنسانُ من صَوْتٍ حَسَنٍ طَيِّبٍ فهو سَمَاع

كلُّ صائتٍ مُطْرِبِ الصَّوتِ فهو غَرِد ومُغرِّد

كلُّ ما أَهْلَكَ الإِنْسانَ فهو غُول

كل دُخانٍ يسْطَعُ مِن ماءٍ حارً فهو بُخَار وكذلك من النَّدى

كلُّ شَيْءٍ تَجَاوَزَ قَدْرَهُ فهو فاحِش

كلُّ ضَرْبِ من الشَيْءِ وكلُّ صِنْفٍ منَ الثمارِ والنّبَاتِ وغَيرِها فهو نَوْع

وكلُّ ما لا رُوحَ لَهُ فهو مَوَاتٌ

كلُّ كلام لا تفهَمُهُ العربُ فهو رَطَانَة

كلُّ شيءٍ يُتَّخذُ رَبًّا وُيعبَدُ مِنْ دُونِ اللهّ عزَّ وجل فهو الزُّورُ والزُّونُ

كلُّ شيءٍ قليل رقيقٍ مِن ماءٍ أو نَبْتٍ أو عِلْم فهو رَكِيكٌ

كلُّ شيءٍ لَهُ قَدْر وَخَطَر فهو نَفِيس

كلُّ كَلِمَةٍ قَبِيحَةٍ فهي عَوْرَاءُ

كلُّ فَعْلَةٍ قبيحةٍ فَهي سَوْآءُ

كلُّ جَوْهَرٍ مِن جواهِرِ الأرضِ كالذّهَبِ والفِضَّةِ والنُّحاسِ ، فهو الفِلِزُّ

كلُّ شَيْءٍ أحاطَ بالشَّيءِ فهو إطارٌ له ، كإطارِ المُنْخلِ والدُّفِّ ، وإطارِ الشَّفة وإطارِ البيتِ كالمِنْطَقَةِ حَوْلَه

كلُّ شَيْءٍ لانَ مِنْ عُودٍ أو حَبْل أو قناةٍ فهو لَدْنٌ

كلُّ شيءٍ جَلَسْتَ أو نِمتَ عَلَيهِ فوجدتَهُ وطيئاً ، فهو وثِيرٌ.

كلُّ شيءٍ توسَّعَ فقدْ تَفَهَّقَ

كلُّ شيءٍ علا شيئاً فقدْ تَسَنَّمهُ

كلُّ شيءٍ يَثُورُ للضّررِ يُقالُ له قَدْ هَاجَ ، كَمَا يُقالُ: هَاجَ الفحْل ، وهاجَ به الدَّمُ ، وهَاجَتِ الفِتْنَةُ ، وهَاجَتِ الحَرْبُ ، وهَاجَ الشَرُّ بين القَوْمِ ، وهَاجَتِ الرِّياحُ الهُوجُ.



3-واليكم موضوع كتبه المؤلف فى كتابه الثانى سحر البلاغة وسر البراعة



في غناء الأطيار




الأرض زمردة والأشجار وشي، والماء سيوف والطيور قيان. قد غردت خطباء الأطيار، على منابر الأنوار والأزهار، إذا صدح الحمام، صدع قلب المستهام، أنظر إلى طرب الأشجار، لغناء الأطيار. ليس للبلابل، كخمر بابل، على غناء البلابل.



والى اللقاء الحلقة القادمة باذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد البديع
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد:
مصر

عدد المساهمات:
156

نقاط:
220

تاريخ التسجيل:
04/11/2010


مُساهمةموضوع: رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها...   السبت 4 ديسمبر 2010 - 23:36

من أسرار اللغة العربية وبلاغتها(5)






نقلا عن كتاب فقه اللغة وسر العربية وكتاب سحر البلاغة وسر البراعة تأليف الإمام اللغوى أبى منصور عبد الملك بن محمد الثعالبى رحمه الله ( 350- 430 هجرية )








وموضوعاتها :


1- جمع الجمع

- العرب تقول: أعراب وأعاريب، وأَعطِية وأَعطِيات، وأَسقية وأسقيات، وطُرُق وطُرُقات، و جِمال(بكسر الجيم) وجِِِمالات (بكسر الجيم)، وأَسوِرة وأساور، قال الله عزّ وجلّ" "إنها ترمي بِشَرَرٍ كَالقَصْرِ كَأنَّهُ جِِمالاتٌ صُفْرٌ ويلٌ يومئذٍ للمُكَذِّبين" وقال عزّوجَلّ: "يُحَلَّونَ فيها مِنْ أساوِرَ مِن ذَهّبٍ".

وليس كل جمع يجمع كما لا يجمع كل مصدر.



2- تابع موضوع "كل"

اقْتَمَّ ما على الخِوانِ إذا أكلَهُ كُلَّهُ

واشْتَفَّ ما في الإِناءِ إذا شَرِبَهُ كُلَّهً

وامتكَّ الفَصِيلُ ضَرْعَ امِّهِ إذا شَرِبَ كلَّ ما فيهِ

ونَهَكَ الناقةَ حَلْباً إذا حَلَبَ لَبَنَها كُلَّهُ

ونَزَفَ البئرَ إذا اسْتَخْرَجَ ماءَهَا كُلَّهُ

وسَحَفَ الشَّعَرَ عن الجلْدِ إذا كَشَطَه عنه كُلَّهُ

واحْتَفَ ما في القِدْرِ إذا أكلَهً كُلَهُ

وسمَّدَ شَعَرَهُ وسبَّدَهُ إذا أَخَذَهُ كُلَهُ.



وَلَدُ كلِّ سَبع جَرْو

وَلَد كلِّ طَائِرٍ فَرْخ

وَلَدُ كُلِّ وحشيّةٍ طِفْلٌ



وكلُّ ذاتِ حافرٍ نَتوجٌ وعَقوقٌ

وكل ذَكَر يَمْذي ، وكُلُّ انثى تَقذِي.

كلُّ ضارب بِمُؤخّرِهِ يَلسَعً كالعقربِ والزُّنبُورِ

وكلُّ ضاربٍ بِفَمِهِ يَلْدغُ كالحَيَّةِ وسامّ أبرصَ

وكلَ قابض بأسنانِهِ ينهشُ كالسَّباعِ.



غُرَّة كُلِّ شيءٍ أولُهُ

كَبِدُ كُلِّ شيءٍ وَسَطُهُ

خاتِمةُ كُلِّ أمرٍ آخرُهُ

غَرْبُ كُلِّ شيءٍ حدُّهُ

فَرْعُ كُلِّ شيءِ أَعْلاَهُ

سِنْخُ كُلِّ شيء أصْلُهُ

جِذْرُ كُلِّ شيءٍ أصلُهُ ومثلُه الجَذْمُ

تباشِيرُ كلِّ شيءٍ أوَّلُهُ ، ومنه تباشيرُ الصُّبْحِ

نُقاية كلِّ شيءٍ ضِدُّ نفايَتِهِ

غَوْرُ كلِّ شيءٍ قَعْرُهُ.



الجَمُّ الكَثِيرُ مِنْ كُلِّ شيءٍ

العِلقُ النفيسُ مِن كُلِّ شيءٍ

الصَرِيحُ الخالِصُ من كلِّ شيءٍ

الرَّحْبُ الواسِعُ من كلِّ شيءٍ

المُطَهَّمُ الحسنً التَّامُّ منْ كلِّ شيءٍ

الصدْعُ الشَّقُّ في كلِّ شيءٍ

الزِّرْيابً الأصْفرُ من كلِّ شيءٍ





3-واليكم موضوع كتبه المؤلف فى كتابه الثانى سحر البلاغة وسر البراعة


ذكر اليسر والعسر والإنتعاش من صرعة الدهر




تجلت عنه غمة الخطوب، ودارت له العواقب بالمحبوب. انقشعت ضبابة محنته، وتجلت غمرة كربته، وطلعت نجوم سعادته، وهطلت سحائب إرادته. صلح له الدهر الطالح، وملكه عنانه البخت الجامع، طلع سعده بعد الأفول، وبعد صيته بعد الخمول، صار كمن أحيي وهو رميم، وأنبت وهو هشيم. أنعم الله بإعادته، إلى أحسن عادته. أقبلت عقد أموره تتحلل، ومطالبه تتسهل، ووجوه مناجحه تتهلل. أخرجه من الضيق إلى السعة، ومن الانزعاج إلى الدعة. تماسكت حاله التي تخللها الخلل، وثبتت قدمه التي ملكها الزلل. صلحت حاله واستقلت، وثبتت قدمه واستقرت.

والى اللقاء الحلقة القادمة بإذن الله




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هنـــد
.عضو مميّز


القيمة الأصلية

البلد:
الهند

عدد المساهمات:
43

نقاط:
85

تاريخ التسجيل:
07/10/2010

الموقع:
عجمان

المهنة:
طالبة


مُساهمةموضوع: رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها...   الأحد 5 ديسمبر 2010 - 23:09


جزاك الله خيرا أخي عبد البديع...
أفدتنا كثيرا بما كتبت، وأطلعتنا على كتاب ثمين طُوِيَت صفحاته بين الأزمان
إنه بحقّ كنز عظيم من كنوز اللّغة يستحقّ القراءة
أنا من عُشّاق اللغة العربيّة وقد قرأت جزءا بسيطًا من هذا الكتاب لكن لم يسعفني الوقت لإكماله، وموضوعك ذكّرني بضرورة المتابعة فشكرا لك، وبارك الله فيك بما نفعتنا، ووفّقك لما يحبّه ويرضاه
أرجو أن نقرأ مزيدا من مواضيعك الشّيقة
بالمناسبة أخي، أرجو أن تنتبه إلى أخطائك الإملائية حين كتابتك لهذه المواضيع، فنحن عشّاق اللغة والأدب لا نرضى للغتنا العربية هذه الأخطاء التي تشوّه جمالها، خصوصا أنتم العرب أهلها وحُماها
جزاكم الله خيرا ونفع بكم أمته
المخلصة: هند
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

من أسرار اللغة العربية وبلاغتها...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 14انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3 ... 7 ... 14  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة ::  :: -
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
مساعده
 
حسن ستيتو
 
مروى مغربية
 
واثق الخطى
 
بلال موقاي
 
هناء الدنيا
 
سلسبيل
 
يوسف تغزاوي
 
محمد الرشيدي
 
صالحكو5
 


فانضموا إليها

Computer Hope
Computer Hope
انضم للمعجبين بالمنتدى منذ 28/11/2012
سحابة الكلمات الدلالية
تاريخ العربية الخطاب النقد كتاب الادب النحو الدلالة نظرية العرب محمود ديوان الحجاج رسالة الشعر التداولية تحميل رسائل اللغة اللسانيات الكريم تحليل العربي القران القرآن الفلسفة


حقوق النشر محفوظة لمنتديات تخاطب
المشاركون في منتديات تخاطب وحدهم مسؤولون عن منشوراتهم ولا تتحمل الإدارة ولا المشرفون أي مسؤولية قانونية أوأخلاقية عما ينشر فيها

Powered by phpBB© 2010

© phpBB | الحصول على منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | مدونة مجانية